طالب موصليون بمحاسبة القيادات العسكرية السابقة كونها السبب المباشر بسيطرة التنظيم على المدينة.

وقال الاهالي لتلفزيون الموصل ” ان القيادات العسكرية تامرت مع جهات اخرى على المدينة في حزيران الماضي وسلمتها الى التنظيم دون اي مقاومة تذكر , محملين اياها المسؤولية الكاملة عن جميع الاضرار التي لحقت بهم وبمعالمهم الدينية والحضارية و المعمارية منذ العاشر من حزيران عام 2014 ولغاية الان.

الاهالي وجهوا انتقادات الى الحكومة الاتحادية لتأخرها في تحرير المدينة بعد مضي عام على تمكن التنظيم من السيطرة عليها , مشددين على ضرورة حسم المعركة ضد التنظيم.