أكد عضو مجلس محافظة نينوى أنور متي  أن أكثر من 100 ألف مسيحي نزحوا من  الموصل  وسهل نينوى و20 ألفا اخرون هاجروا البلاد فيما طالب بالإسراع بتحرير الموصل وضمان الحماية للمسيحيين والمكونات الأخرى.

وقال متي في  تصريح صحفي إن أكثر من 120 ألف مسيحي نزحوا من الموصل وسهل نينوى عقب سيطرة داعش عليهما مبينا أن نحو20 ألف من هؤلاء هاجروا  العراق منذ العام الماضي.

وأضاف متي أن عدم إهتمام الحكومة الإتحادية بالمسيحيين النازحين بالشكل المطلوب دفع بهم للهجرة إلى الخارج مشيرا إلى أن الضرر النفسي والمعنوي كان أكبر بكثير مما فقدوه من أموال وممتلكات جراء إحتلال داعش لمدينة الموصل.

وتابع متي “نحن كمسيحيين لم نكن في أية معادلة وليس لدينا أجندات ومشاريع حتى نعامل بهذه الطريقة” لافتا الى “اننا مكون نحب السلام ونحب الإستقرار”.