أعلن عضو اللجنة النيابية لتقصي الحقائق بشأن سقوط الموصل نايف الشمري ان اللجنة ستقدم تقريرا نهائيا عن اسباب سقوط المدينة والجهات المقصرة في ذلك بداية شهر تموز المقبل مبينا ان عملية سقوط الموصل لا تخلو من الاسباب السياسية والعسكرية والاجتماعية.
وقال الشمري في تصريح صحفي  إن شهر تموز المقبل سيشهد تقديم التقرير النهائي عن سقوط مدينة الموصل واسبابه والجهات المقصرة في ذلك مشيرا  ان “عملية سقوط المدينة لا تخلو من الاسباب السياسية والعسكرية والاجتماعية”.
واضاف الشمري أن غالبية اعضاء اللجنة اصبحت لديهم رؤية واضحة عن سقوط الموصل واسبابها.