حمل موصليون تنظيم داعش مسؤولية ازدياد حالات الوفاة بين المدنيين جراء اضطرارهم لاستخدام الوقود ذي النوعية الرديئة.

 وقال ناشطون مدنيون لتلفزيون الموصل ” ان هناك الكثير من بائعي الوقود المنتشرين على جانبي الطرقات من دون وجود متابعة ومراقبة لهم من قبل جهات مختصة للتأكد من سلامة وصلاحية الوقود الذي يقومون ببيعه , مؤكدين ان الكثير من هؤلاء الباعة يمارسون الغش من خلال أضافة مواد رديئة وغير متكاملة التكرير للوقود. الناشطون اضافوا ” ان التنظيم يحصل على الوقود المحسن من محطات التعبئة الرئيسة في المدينة من دون الأكتراث لحياة المواطن البسيط ومصالحه.