دعت مفوضية حقوق الانسان الحكومة العراقية الى الاسراع بعملية تحرير نينوى من سيطرة التنظيم مستنكرة اعدام عدد من الايزيديين في قضاء تلعفر.
وقال عضو المفوضية قولو سنجاري في مؤتمر صحافي إن “تنظيم (داعش) مازال يمارس ابشع الجرائم بحق المدنيين العزل من اهالي نينوى كان اخرها أعدام اكثر من خمسين أيزيدياً كانوا محتجزين لديه في جامع الهدى في قضاء تلعفر شمال غرب الموصل”، مبيناً أن “الجثث تم ألقاؤها في قرية كلي في بئر علو عنتر بالقضاء”.
واضاف سنجاري ان” على الحكومة الاسراع بتحرير نينوى من سيطرة داعش وتحرير الرهائن المحتجزين لديه منذ اشهر.