كشفت مصادر حكومية اوربية ان ثلث الشباب الاجانب الذين انخدعوا بدعاية تنظيم داعش وانضموا الى صفوفه في نينوى تمكنوا من الهرب. وقالت المصادر في تقارير لها نشرتها صحيفة الديلي ميل البريطانية واطلع تلفزيون الموصل عليها ” ان التنظيم فقد جزءا كبيرا من قوته في محافظة نينوى والمناطق الاخرى في سوريا لهروب عناصره الاجانب وعودتهم الى اوطانهم , مشيرة الى ان التنظيم يحاول الان التاثير على الاطفال الذين لا تتجاوز اعمارهم الخامسة عشر من العرب للانخراط الى صفوفه من اجل تعويض نقص المقاتلين لديه. المصادر تابعت ” ان التنظيم بدا يدرك خطر هروب عناصر الاجانب من صفوفه مادفع به لتشديد الاجراءات عليهم سيما تلك التي تتعلق بالسفر , مبينة ان حالات التمرد بدات تزداد بين عناصر التنظيم سيما مع قلة موارده المالية.