استنكر ابناء نينوى المسيحيين افعال تنظيم داعش تجاه معالمهم الدينية في مدينة الموصل , مشددين على ان تلك الافعال لاتمثل اهالي الموصل. وقال الكاتب والاعلامي سامر الياس لتلفزيون الموصل ” ان التنظيم يحاول من خلال هذه الاعمال تأجيج “نار الفتنة” بين مكونات المحافظة لتحقيق مصالحه الشخصية لا اكثر , مؤكدا ان مثل هكذا اعمال لن تمنع المسيحيين من العودة الى مدنهم حال تحريرها والتكاتف مع اخوانهم المسلمين في اعادة بناء مادمره داعش.