استنكر مثقفون موصليون ادعاء تنظيم داعش بخروج الاهالي للاحتفال بهزيمة الجيش في محافظة الانبار ومقتل خمسمائة من ابنائها وتشريد عوائلها. وقال الكاتب والصحافي مظفر العبيدي لتلفزيون الموصل ” ان التنظيم يحاول من خلال تسجيل فيديو عن احتفالات قام بها عناصره في عدد من مناطق الموصل بعد احداث الانبار وبثه على مواقع التواصل الاجتماعي تشويه صورة المواطن المواصلي امام مكونات المجتمع العراقي الاخرى , وليبين للعالم بان الاهالي يساندوه ويرغبون ببقاءه في المدينة لفترة اطول. العبيدي اضاف ” ان اهالي الموصل لم يخرجوا فرحة بالاحداث الماساوية التي شهدتها الانبار , مبينا ان هناك مليون ونصف المليون نسمة داخل المدينة فرض عليهم التنظيم ويرغبون الخلاص منه في القريب العاجل وعلى الجميع ان يعي ذلك.