عمد تنظيم “داعش”  الى توطين مسلحيه  العرب والاجانب في المدينة مع عائلاتهم بهدف تغيير ديموغرافية الموصل حسبما اكده محللون.

وأكد مصدر أمني في شرطة نينوى  ان “داعش  بدأ بتأسيس مجتمع جديد في مدينة الموصل قائم على توطين مسلحين من الموالين له ممن ينصاعون لاوامره ويؤمنون بفكره التكفيري، وذلك عن طريق استقطاب المسلحين الاجانب وعوائلهم الى المدينة وتوفير المسكن والاموال لهم”.

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه انه في الاونة الاخيرة تم ملاحظة ازدياد عدد عناصر داعش الاجانب من مختلف الجنسيات وعوائلهم في الموصل حيث يتم رؤية هؤلاء المرتزقة في المناطق العامة والاسواق ويرتادون المطاعم والمتنزهات ويستقلون سيارات حديثة يتجولون بها في مناطق الموصل ويستكشفونها ويلتقطون لها الصور وكأنهم في جولة سياحية.