أقدم تنظيم  داعش على إعدام الصحفي فراس البحر في مدينة الموصل بتهمة عدم إعلانه التوبة.
وقال مصدر محلي  أن “تنظيم داعش أعدم الصحفي فراس ياسين والمعروف بفراس البحر وسط الموصل رمياً بالرصاص بعد عشرين يوماً من إعتقاله من منزله في منطقة القادسية في الجانب الأيسر من المدينة”.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه  أن “التنظيم أعدم الصحفي فراس البحر بتهمة عدم إعلانه التوبة بعد إجتياح التنظيم لمدينة الموصل في العاشر من حزيران الماضي” مبينا أن التنظيم سلم جثة الصحفي إلى الطب العدلي”.