حملت حركة العدل والاصلاح العراقية الجهات السياسية الرافضة لتسليح ابناء عشائر نينوى مسؤولية استمرار جرائم داعش في المحافظة. واوضح امين عام الحركة الشيخ عبد الله الياور في لقاء متلفز ” ان تنظيم داعش يلاقي رفضا من قبل ابناء المحافظة وعلى الجهات الحكومية استثمار ذلك في تدمير التنظيم والقضاء عليه من خلال تسليح ابنائها , وليس من خلال الزج بقوات مايسمى بالحشد الشعبي.