اكد امين عام حركة العدل والاصلاح الشيخ عبد الله الياور انه من دون تسليح ابناء العشائر العربية فان سيطرة تنظيم داعش ستستمر على مناطق نينوى. الياور قال في لقاء متلفز ” ان الجهات الرسمية التي تعارض خطوة تسليح التحالف الدولي لابناء نينوى بحجة ان تلك الخطوة ستؤدي الى تقسيم البلاد هي من تتحمل مسؤولية جرائم التنظيم تجاه ابناء المحافظة وتفاقم معاناتهم كل يوم , مشددا على ان التسليح امر لابد منه للاسراع بتدمير التنظيم والقضاء عليه بمساندة القوات الامنية العراقية.  الياور حذر من مغبة استمرار تجاهل الحكومة الاتحادية للنداءات التي تطلق من قبل وجهاء واعيان نينوى والتي يدعون اياها الى توفير الدعم العسكري لهم ليتمكنوا من تحرير مدنهم بايديهم , مبينا ان استقرار نينوى سيؤدي الى استقرار العراق عامة.