أكد سكان محليون في مدينة الموصل اليوم العثور على مقبرة جماعية تضم عشرات الرفات من منتسبي الأمن والدفاع جنوب الموصل .

وقال السكان  إن نحو ثمانين جثة تعود للقوات الأمنية والعسكرية عثر عليها داخل قرية اسديرة في ناحية القيارة  جنوب الموصل قتلوا على يد تنظيم داعش منذ سيطرته على المدينة.

وأشار السكان إلى أن الجثث بدت عليها أثار تعذيب وإطلاق نار في منطقة الرأس لافتين إلى أن الرفات جميعها تعود لمنتسبين في الجهات الأمنية العراقية كانوا قد اعتقلوا وقتلوا في العاشر من يونيو من العام الماضي.

وقال السكان إن سيارات الإسعاف نقلت الرفات الى مركز الطب العدلي الشرعي في الموصل ليتم التعرف عليها وتسليمها إلى ذويهم.