اكدت الحكومة الاتحادية التزامها بتسليح عشائر نينوى وفتح باب التطوع امام ابنائها للانضمام الى قوات الجيش.  بيان صادر عن مجلس الوزراء ذكر فيه ” ان التنسيق متواصل مع التحالف الدولي للاسراع بتسليح العشائر العربية في نينوى والمحافظات الساخنة الاخرى لتتمكن من مساندة القوات الامنية العراقية في معركتها المرتقبة ضد التنظيم , مبينا ان رص الصفوف وتوحيد الكلمة ستكون الدافع الرئيسي باتجاه تحرير اراضي نينوى. واضاف البيان ان” المجلس يدرس امكانية فتح باب التطوع امام ابناء نينوى لإضافة قوات جديدة لأفراد الجيش وخصوصا للفرق العسكرية التي تعاني من نقص في قطعاتها العسكرية.